أهم الأخبارمحلي

سجن ريمون ينتهج عمليات الاقتحام والتفتيش المتكررة للتّنكيل بالأسرى

قامت قوات القمع التابعة لإدارة سجون الاحتلال الإسرائيلي “متسادة”، صباح يوم الأحد، باقتحام قسم (1)، وشرعت بعمليات تفتيش واسعة طالت العديد من الأسرى.

وقال مكتب إعلام الأسرى: “إنّ حالة من التوتر الشديد، تسود أقسام سجن “ريمون” في أعقاب حملة التفتيش والنقل التي تعرض لها أسرى قسم (1 )”.

ومن جانبه، أوضح نادي الأسير الفلسطيني، في بيان صحفي، أنّ قوات القمع نقلت جميع الأسرى القابعين في القسم، وعددهم قرابة الـ90 أسيراً، إلى قسم (4) داخل السجن.

وأشار إلى أنّ إدارة سجون الاحتلال تنتهج عمليات الاقتحام والتفتيش المتكررة للتّنكيل بالأسرى، ولفرض مزيد من السيطرة والرقابة عليهم، وزعزعة أي حالة “استقرار” داخل الأقسام.

وذكر أنّ عمليات الاقتحام، تصاعدت منذ بداية عام 2019، مقارنة مع السنوات التي سبقتها، وخلالها نفذت قوات القمع، اقتحامات كانت الأعنف منذ ما يزيد عن عشر سنوات، أُصيب خلالها العشرات من الأسرى بإصابات مختلفة.

وتعد قوات “متسادة”، قوات قمع يتم اختيارهم من بين أفراد الوحدات الخاصة في جيش الاحتلال، ومن أبرز مهامها اقتحام غرف الأسرى وهم نيام لإرهابهم والاستيلاء على مقتنياتهم الشخصية، وإيقاع إصابات بين صفوفهم جراء الاختناق بالغاز المسيل للدموع، أو جراء الاعتداء عليهم بالهراوات وأعقاب البنادق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى