أهم الأخبارمقالات وأراء

مشاريع لإعادة إعمار ما خلّفته الحروب في غزة

خاص : اليوم الإخباري

أعلن وكيل وزارة الأشغال العامة والإسكان بغزة ناجي سرحان أن وزارة الأشغال العامة والإسكان أعادت إعمار أكثر من 15 ألف وحدة سكنية تعرضت للتدمير خلال الحروب التي تعرض لها قطاع غزة خلال السنين الماضية.
وأكد سرحان خلال وضع حجر أساس لإنشاء عمارة سكنية لإيواء الأسر الفقيرة في شمال قطاع غزة بتمويل من مؤسسة ATC إندونيسيا تنفيذ جمعية سلام للإغاثة والتنمية، ونوّه الى أن وزارة الأشغال العامة والإسكان نفذت 13 مشروع سكني لإيواء الأسر الفقيرة ومحدودي الدخل، إضافة لبرامج الوزارة في الاعمار والإسكان والبنية التحتية.
تأتي تلك المشاريع دعماً لسكان قطاع غزة نتيجة الحروب وتعويضهم بعد تعرض منازلهم بشكل كامل للتدمير أو لحقت بها أضرار جزئية، حيث يعاني سكان القطاع من استمرارية استهداف الاحتلال الاسرائيلي للمنازل من أجل الحاق الضرر بالمواطنين وزيادة العبء عليهم وعلى الحكومة بغزة.
وجاء ضمن احصائية للربع الأول من انجازات وزارة الأشغال في غزة في تقديم المشاريع، حيث هناك استمرار في عملية إعادة الإعمار وصولاً الى اعمار (10152 ) وحدة سكنية تمثل 84% من اجمالي الوحدات السكنية المهدومة جراء عدوان 2014 وما قبله وما بعده والبالغ عددها 12063 وحدة سكنية، كما يبلغ عدد الوحدات السكنية الجاري اعادة اعمارها (146) وحدة، علاوة على توفر تعهد لإعادة اعمار عدد (463) وحدة سكنية اضافية خلال الفترة القادمة، بالإضافة الى صرف دفعات مالية لعدد (43) مستفيد لتعويضات الأضرار الجزئية.
جهود مبذولة من أجل احتواء الأزمة ومساعدة العائلات التي تهجرت من مأواها بفعل استهداف منازلهم طيلة الحروب الماضية على غزة، تلك السياسة التي ينتهجها الاحتلال الاسرائيلي ضد المواطنين العزّل في غزة من أجل تدمير البنية التحتية للقطاع وجعل غير صالح لأدنى مستوى من المعيشة، الان أن الوزارة الاسكان لم تدخر جهداً الا وقدمته.
لا يستطيع الاحتلال النيل من صمودنا وكرمتنا من خلال انتهاجه سياسة استهداف المنازل، حيث بعد هدم منازل المواطنين تجدهم يبعثون برسائل تحدي للاحتلال بأن تلك الخطوة لا تكسر ارادتهم ولا تنال من عزيمتهم وان هدم المنازل فداءً لفلسطين لا يعتبر نقطة الضعف لنا، هي رسالة تقهر الاحتلال الذي لم يكتفي بهدم المنازل فحسب بل تعداها لأن يهدم أبراج كاملة تحتوي على شقق مدنيين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى