أسرىأهم الأخبارإسرائيليمحلي

هيئة شؤون الأسرى والمحررين: الاحتلال يتعمّد الإهمال الطبي بحق الأسرى داخل السجون

قالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، اليوم الأحد، بأنّ “ممارسة الإهمال الطبي بحق الأسرى الفلسطينيين، هي واحدة من ضمن الانتهاكات التي تتبعها إدارة المعتقلات الإسرائيلية، حيث تمعن بانتهاك حقوقهم المكفولة بموجب الاتفاقيات والمواثيق الدولية، المتعلقة بحقهم في تلقي العلاج اللازم والرعاية الطبية”.

وأكدت الهيئة في بيانٍ لها وصل “بوابة الهدف” نسخة عنه، أنّ “هناك مجموعة من الحالات المرضية من الأسرى القابعين في المعتقلات، من بينها: حالة الأسير نضال زلوم (57 عامًا) من مدينة رام الله، والقابع في سجن “ايشل”، حيث يشتكي من مماطلة العيادة، وإدارة المعتقل في تقديم العلاج اللازم له، والتشخيص السريع لوضعه الصحي، فهو يُعاني من ارتفاع في ضغط الدم والسكري ودوخة مستمرة، وهو من الأسرى القدامى الذين أمضوا في المعتقلات ما يقارب (32) عامًا، ومحكوم بالسجن لمؤبدين و35 عامًا”.

ونوهت إلى أنّ “الأسير محمد تعامرة من مدينة جنين والقابع بمعتقل “ريمون”، يشتكي من أمراض الضغط وارتفاع نسبة الكولسترول في الدم وحموضة في المعدة، ويحتاج متابعة سريعة لوضعه الصحي، أمّا الأسير فريج أبو ظاهر (28 عامًا) من بيت لاهيا- غزة، الذي يقبع حاليًا في سجن “نفحة”، يُعاني من مرض يسمى “فلفسيا”، يسبب له شحنات كهربائيّة زائدة وتشنجات أدت مؤخرًا إلى سقوطه عن السرير “البرش”، وإصابته بالرأس، ما زاد وضعه الصحي صعوبة الى جانب تأزمه نفسيًا”.

وحملت الهيئة “إدارة السجون الإسرائيليّة المسؤوليّة الكاملة، عن استمرار مسلسل الإهمال الطبي بحق الأسرى الفلسطينيين”، مُطالبةً “المؤسّسات الدوليّة ومؤسّسات حقوق الإنسان والصليب الأحمر بالقيام بدورها اللازم تجاه قضية الأسرى على أكمل وجه”.

ودعت مؤسّسات الأسرى ومؤسسات حقوق الإنسان، المجتمع الدولي بالتدخل العاجل لإنقاذ حياة الأسرى المضربين عن الطعام ومواجهة الجرائم والسياسات الصهيونيّة التعسفيّة وغير القانونيّة بحق الأسرى، ومنع الكيان الصهيوني من التمادي بخروقاتها المنافية للقانون الدولي، والقانون الدولي الإنساني وتوفير الحماية الفوريّة لهم وفتح السجون “الإسرائيليّة” أمام لجنة دوليّة للتفتيش والتحقيق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى