تقارير خاصة

ما الذي نعرفه عن الطفرة الهنديّة “المتحوّرة دلتا”؟

خــاص اليوم الاخبـاري/ جهاد أبوراس

تثير طفرة “دلتا” القلق عالمياً، خاصة أنها تضم طفرتين معاً، فمنذ ظهور فيروس كورونا “كوفيد-19″، حدثت عدة طفرات أدَّت إلى نشوء تنوُّعات من الفيروس الأصلي، تختلف عن بعضها في عدة خصائص، إذ ظهرت المتغيرات الجينية لـ SARS-CoV-2 وانتشرت في جميع أنحاء العالم في أثناء جائحة COVID-19.

أخصائي الأحياء الدقيقة واستشاري اللجنة الصحية لمواجهة فيروس كورونا دكتور عبد الرؤوف المناعمة، خلال حديثه ل اليوم الإخباري، يقول: “يتم رصد الطفرات والمتغيرات الفيروسية في كثير من البلدان بشكل روتيني من خلال المراقبة القائمة على التسلسل، والدراسات المختبرية، والتحقيقات الوبائية”.

وتابع أنه: “تم تصنيف متحورات فيروس SARS-CoV-2 الى  ثلاث فئات: متحور مثير للاهتمام Variant of interest ،متحور مثير للقلق Variant of Concern ، متحور ذو عواقب مرتفعة Variant of high consequences، وأن المتغيرات تصنف كالتالي: B.1.1.7  (ألفا) و B.1.351 ( (بيتا) و  B.1.617.2 (دلتا)  و  P.1 (جاما) على أنها متغيرات مثيرة للقلق”.

وأوضح المناعمة أنه حتى الآن لم يتم تحديد أي متحور ذو عواقب مرتفعة.

وقال: “تشير الدراسات المخبرية إلى أن العلاجات المعتمدة على الأجسام المضادة وحيدة النسيلة قد تكون أقل فعالية في علاج حالات COVID-19 التي تسببها متحورات في بروتين الاشواك”.

وبين أن متحور “دلتا” (أو ما يُعرف بالسلالة الهندية) يواصل انتشاره في العالم، حيث بات موجوداً في أكثر من 100 دولة.

وأشار إلى أن ما يُميزه عن غيره من المتحورات أنه سريع الانتشار والعدوى ما قد يؤدي إلى انتشار أوسع في فترة أقصر.

ونوه إلى أن المركز الأوروبي لمراقبة الأمراض والوقاية منها توقع أن المتحورة “دلتا” التي تم اكتشافها في الهند ستشكل 90% من إصابات فيروس كورونا الجديدة في الاتحاد الأوروبي بنهاية آب/أغسطس.

وتشير الدراسات إلى أن “سلالة دلتا” أكثر قابلية للانتقال بنحو 40-60% من “ألفا” (االسلالة البريطانية)، والتي كانت معدية أكثر من السلالة الأصلية التي ظهرت في ووهان الصينية أواخر العام 2019. 

ولفت المناعمة إلى أنه في ظل مواصلة الباحثون والمعنيون متابعة تطور ونشوء سلالات جديدة يبقى الفيروس في تطور مستمر حيث اكتشفت الحكومة الهندية سلالة أخرى أطلق عليها “دلتا بلاس” (Delta plus) موجودة في 11 دولة، وقد تكون أكثر قابلية للانتقال من متحور “دلتا”.

الأعراض الجديدة

أما بخصوص الأعراض, قال أن: “هناك خصائص خاصة بهذا المتحور ولكن لا شيء مؤكد حتى هذه اللحظة، ومع ذلك يبقى من المهم التذكير بأن الإصابة بالفيروس تختلف بين شخص وآخر، وكل شخص لديه أعراض تختلف عن غيره، ولكن تحدث بعض الخبراء عن تسبب هذه السلالة بعوارض جديدة مثل: سيلان أنف ،وصداع قوي ،والتهاب في الحلق، إلا أنه يجب انتظار دراسات أكثر للتثبت من خصوصية الأعراض لهذه الطفرة”.

الأكثر عرضة للخطر

وذكر أنه كانت قد أظهرت دراسة حديثة من بريطانيا أن الأطفال والبالغين الذين تقل أعمارهم عن 50 عاماً كانوا أكثر عرضة 2.5 مرة للإصابة بدلتا، وحتى الآن لم تتم الموافقة على لقاح للأطفال من سن 5 إلى 12 عاماً في الولايات المتحدة، فمع تلقيح الفئات العمرية الأكبر سناً، فإن الأشخاص الأصغر سناً وغير الملقحين سيكونون أكثر عرضة للإصابة بأي متغير لـ”كوفيد-19″.

وأردف: “يبدو أن دلتا تؤثر على الفئات العمرية الأصغر أكثر من السلالات السابقة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى