أسرى

11 أسيرًا يواصلون الإضراب عن الطعام في سجون الاحتلال

دخل الأسير المنتصر بالله أبو عزوم من مدينة أريحا، اليوم الأحد، في الإضراب عن الطعام، رفضًا لاعتقاله الإداري، بحسب ما نقل مركز حنظلة عن عائلته، وبهذا يرتفع عدد الأسرى المضربين إلى 11 أسيراً.

وأوضح نادي الأسير الفلسطيني، أنّ 11 أسيرًا في سجون “النقب الصحراوي” و”ريمون” و”عوفر”، يواصلون الإضراب عن الطعام رفضًا لاعتقالهم الإداريّ، وهم: محمد الزغير، وسالم زيدات، ومحمد اعمر، ومجاهد حامد، ومنتصر بالله أبو عزوم جميعهم يقبعون في “النقب”، وخمسة آخرون في زنازين سجن “ريمون” وهم: محمود الفسفوس، وشقيقه كايد، ورأفت الدراويش، وجيفارا النمورة، ومؤيد الخطيب بالإضافة إلى نضال خلف، حيث يقبع في (عوفر).

وأشار إلى أنه منذ أربعة أيام شرع خمسة أسرى في سجن “ريمون” إضرابهم عن الطعام وهم: محمود الفسفوس (30 عامًا) من دورا/ الخليل، اعتقل عدة مرات سابقًا منذ أنّ كان طفلًا، وأمضى سنوات في سجون الاحتلال أعاد الاحتلال اعتقاله إداريًا في شهر تموز 2020، كذلك شقيقه كايد (32 عامًا)، هو أسير سابق اعتقل عدة مرات، وكان آخر اعتقالاته كذلك في شهر تموز 2020 بعد اعتقال شقيقه بفترة وجيزة، وهو متزوج وأب لطفلة، حينما اعتقل كانت في رحم أمها، ورُزق بها وهو بالأسر واليوم تبلغ من العمر سبعة شهور.

ومن بين المضربين منذ أربعة أيام الأسير جيفارا النمورة (28 عامًا) وهو لاعب في المنتخب الفلسطيني، اعتقله الاحتلال في تشرين الأول 2020، وهذا الاعتقال الثاني الذي يتعرض له، متزوج وله ابنه، إضافة إلى الأسير مؤيد الخطيب (21 عامًا) من بيت لحم، وهو أسير سابق اعتقل عدة مرات، وهو كذلك شقيق شهيد الحركة الأسير داوود الخطيب.

ويذكر أن الإضرابات الفردية الرافضة للاعتقال الإداريّ مستمرة، جرّاء تصعيد سلطات الاحتلال في سياسة الاعتقال الإداريّ، وتحديدًا منذ شهر أيّار الماضي، علمًا أن غالبية الأسرى الإداريين هم أسرى سابقون أمضوا سنوات في سجون الاحتلال.

ويبلغ عدد الأسرى الإداريين في سجون الاحتلال نحو 540.نادي الأسير: 11 أسيرًا في سجون الاحتلال يواصلون الإضراب عن الطعام

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى