دولي

بعد إقالة رئيس الوزراء.. تولي الإدارة الصحية العسكرية لأزمة كورونا في تونس

صرح الرئيس التونسي قيس سعيد اليوم الأربعاء، عن تولّي الإدارة الصحية العسكرية إدارة الأزمة الصحية في البلاد وسط تفشي كوفيد -19.

وجاء ذلك بعد وقت قليل من إقالة رئيس الوزراء هشام المشيشي وزير الصحة فوزي المهدي أمس الثلاثاء، وسط تبادل الاتهامات بشأن الأداء في مكافحة الوباء وبطء وتيرة حملة التطعيم.

واتهم المشيشي المهدي المقرب من سعيد باتخاذ قرارات “جنائية” أدت إلى اكتظاظ وفوضى في مراكز التطعيم.

وتحدث سعيد، إن أعمال العنف والفوضى والاكتظاظ في مراكز التطعيم يوم الثلاثاء تم تنظيمها من قبل أشخاص داخل المنظومة السياسية.

وتابع خلال زيارة لمركز تطعيم في تونس إن “إدارة الصحة العسكرية ستتولى إدارة الأزمة الصحية في البلاد”.

ويذكر ان تونس تلقت هذا الشهر مساعدات من دول أوروبية وعربية تضمنت نحو ثلاثة ملايين جرعة لقاح ومستشفيات ميدانية في ظل أسوأ أزمة مالية لها على الإطلاق وعلى وشك الإفلاس.

وقامت تونس بالابلاغ عن حوالي 18000 حالة وفاة وأكثر من 550.000 إصابة بفيروس كورونا منذ بدء الوباء/ كمت تم تطعيم 940.000 شخص فقط بشكل كامل من إجمالي 11.6 مليون مقيم.أعلن الرئيس التونسي قيس سعيد اليوم الأربعاء، عن تولّي الإدارة الصحية العسكرية إدارة الأزمة الصحية في البلاد وسط تفشي كوفيد -19.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى