أسرىأهم الأخبار

الأسرى يحرقون غرفا رداً على التنكيل بهم في السجون الاسرائيلية

دعت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، المجتمع الدولي ومؤسساته وفي مقدمتها اللجنة الدولية للصليب الأحمر، التحرك الآن وفوراً لوضع حد للممارسات الإسرائيلية التي تمارسها إدارة سجون الاحتلال ووحدات القمع في هذه اللحظات في سجن النقب الصحراوي، والتي وصفتها بـ “النازية”.

وأكدت الهيئة، في بيان لها، أن قسم 6 في السجن يتعرض لهجمة بشعة، حيث تم اقتحامه من قبل وحدات خاصة مدججة بكل أنواع الأسلحة والكلاب البوليسية، مدعمة بعدد كبير من جنود الاحتلال الذين استدعوا بشكل عاجل من قاعدة عسكرية قريبة ورافقهم سيارات إسعاف، حيث يقومون بتقبيل أيدي وأرجل المعتقلين، ويلقون خارج القسم ويباشرون بالاعتداء عليهم، ورد الأسرى على ذلك بإحراق 7 غرف وإشعال النيران فيها.

ونوهت الهيئة من هذا الصمت الدولي المعيب، قائلة: “إن استمرار التصعيد بهذا الشكل يعني حرب حقيقية داخل السجون والمعتقلات، والمساس بحياة أسرانا لن يقابل إلا بمواجهة حقيقية ترتقي الى مستوى الاحداث داخل السجون وخارجها، ولن نقبل بتحويل أسرانا إلى فريسة لتغطية حكومة الاحتلال واجهزتها العسكرية على انكسارها امام بطولة وعزيمة 6 أسرى، كسروا المنظومة الأمنية لأكثر سجن تغنت بتحصيناته إدارة السجون”.

وأضافت الهيئة الى أن الاقتحامات والعقوبات طالت الأسرى في معظم السجون والمعتقلات، والأمور تتجه نحو مزيدا من العمل العنصري الانتقامي وبتوجيهات ودعم سياسي وعسكري إسرائيلي، لذلك على فصائل العمل الوطني والإسلامي وكافة المؤسسات العاملة في مجال الأسرى وعموم الشعب التحرك الفوري لنصرة أسرانا ومعتقلينا وعدم إعطاء إسرائيل للتفرد بهم.

ونوهت مصادر إلى أن النيران اشتعلت في 7 زنازين في القسم 6، فيما أشار نادي الأسير إلى “حالة استنفار كبيرة في سجن النقب”، مؤكدا على أن “إشعال النار جاء ردا على عمليات القمع والتنكيل التي تنفذها إدارة السجون بحق الأسرى”. وفق عرب 48

وفي وقت سابق اليوم، أعلنت الحركة الوطنية الأسيرة النفير العام والتمرد على كافة قوانين مصلحة سجون الاحتلال، في حال استمرار الإجراءات القمعية والعقابية المتخذة بحقهم لليوم الثالث على التوالي، وذلك بعد تمكن ستة أسرى تنفيذ عملية هروب ناجحة من سجن الجلبوع؛ فيما يستعد أسرى حركة “الجهاد الإسلامي” لخوض إضراب عن الطعام، بدءا من الأسبوع المقبل.

وأشارت إذاعة الجيش الإسرائيلي، إنه تم استدعاء حوالي 30 جنديًا من غفعاتي وقوة طبيّة من كتيبة كركال إلى سجن كتسيعوت “النقب” للتعامل مع الصدامات التي اندلعت هناك مع الأسرى.

صحيفة هآرتس العبرية، وعلى لسان مسؤول كبير في مصلحة السجون، حول الصدامات في السجون، قال إن السيطرة داخل السجون ليست للأسرى، “نحن ندير السجون، ومن لا يخضع للتعليمات سيعاقب”. وفق قوله

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى