أسرىأهم الأخبار

الأسرى: إجراءات جديدة لمصلحة السجون الاسرائيلية في معتقل عسقلان بعد الأحداث الأخيرة

أشار أسرى معتقل عسقلان، إلى طبيعة الإجراءات التي فرضتها مصلحة السجون الإسرائيلية في أعقاب الأحداث الأخيرة.

حيث لا تزال إدارة السجون الإسرائيلية تفرض بشكل ممنهج ومضاعف منذ أيام الماضية سلسلة إجراءات عقابية وتنكيلية بحق الأسرى في مختلف المعتقلات.

وأوضح أسرى عسقلان لمحامي هيئة شؤون الأسرى والمحررين خلال زيارته للسجن، إن هناك تضييقات مفروضة بحقهم داخل المعتقل كحال رفاقهم من الأسرى المحتجزين في السجون الأخرى.

وأشاروا ، أن إدارة السجن أغلقت “الكانتينا” بالكامل، ولا يسمح لهم بالخروج للفورة إلا ساعة واحدة ويتم السماح لغرفتين بالخروج وليس القسم بأكمله، عدا عن الاقتحامات لغرف الأسرى وتنفيذ حملات تفتيش قمعية.

وأكدت الهيئة، في تقرير لها اليوم الإثنين، أن هجمة الاحتلال الشرسة كانت قد بدأت بحق أبناء الحركة الأسيرة في مختلف السجون، عقب تمكن 6 أسرى من انتزاع حريتهم من سجن جلبوع.

وأردفت إلى أن هجمة الاحتلال الشرسة كانت قد بدأت بحق أبناء الحركة الأسيرة في مختلف السجون، عقب تمكن 6 أسرى من انتزاع حريتهم من سجن جلبوع.

كما واشارت الى ان إدارة السجن فرضت عقوبة بحق الأسير مراد أبو الرب من دون أي مبرر، وتم زجه داخل الزنازين لمدة 14 يومًا، كما حرمته من الزيارات و”الكانتينا”.

ووثق محامي الهيئة آخر المستجدات فيما يتعلق بقضية الأسير موسى صوفان (47 عامًا) من مدينة طولكرم، التي تعرض للعزل لفترات طويلة ولعمليات نقل متعمدة من معتقل إلى آخر من دون أي مبرر، وكان قد خاض إضرابُا مفتوحًا عن الطعام لـ 9 أيام احتجاجًا على عزله والتنكيل به، وأنهى إضرابه بعد وعود بإخراجه من العزل.

وأكد الهيئة، بأن إدارة السجون لم تستجب لمطالبه وأعادت زجه داخل عزل سجن عسقلان، علمًا أنه يعاني من مشاكل بالعمود الفقري والرئة وبحاجة لرعاية طبية خاصة، لكن إدارة السجون لا تكترث له وتماطل في تقديم العلاج اللازم لوضعه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى