أهم الأخباردولي

الصحة العالمية: “أوميكرون” خطير على هذه الفئة من الأشخاص

نوهت منظمة الصحة العالمية من أن متحور “أوميكرون”، يعد خطرا كبيرا على الأشخاص الذين لم يتلقحوا اللقاح المضاد لفيروس “كورونا”.

وأفاد المدير العام للمنظمة، تيدروس أدهانوم غيبريسوس وخبراء صحة عالميين، خلال مؤتمر صحفي في سويسرا الأربعاء، إنه برغم أن “أوميكرون” أقل خطرا من متحور “دلتا”، إلا أنه يهدد حياة الأشخاص الذين لم يتلقوا اللقاح.

وأضاف إلى أن المنظمة تلقت الأسبوع الماضي 15 مليون إصابة جديدة وأن هذا الرقم يعد الأعلى أسبوعيًا على المستوى العالمي.

وأردف : “يبلغ عدد الوفيات الأسبوعي حوالي 50 ألفا وهذا عدد كبير، وتعلم التعايش مع الفيروس لا يعني تقبلنا لأرقام الوفيات هذه”.

وأكد على أن 40 بالمئة من عدد سكان 90 دولة لم يتمكنوا من الحصول على التطعيم ضد كورونا، مؤكدًا أنه لا يمكن مكافحة الوباء بشكل فعال دون سد الفجوة في التطعيمات.

إجراءات عربية

اتخذت 6 دول عربية، الأربعاء، تدابير ضد تفشي متحور “أوميكرون”، والدول هي: سلطنة عمان والإمارات وقطر والكويت وقطر وتونس.

وأعلنت عمان “تحويل الدراسة في صفوف الحلقة الأولى (من الأول للرابع بالتعليم الأساسي) في جميع المدارس لنظام التعليم عن بُعد لمدة 4 أسابيع ابتداءً من 16 كانون الثاني/ يناير الجاري؛ لتصاعد المنحنى الوبائي ودلائل بانتشار أوميكرون مجتمعيا بالسلطنة”.

وفي الإمارات، كشف هزاع المنصوري المتحدث عن القطاع التعليمي عن تمديد الدراسة بنظام التعليم عن بعد لمدة أسبوع للمدارس والجامعات من 17 إلى 21 كانون الثاني/ يناير الجاري، وتأجيل كافة الاختبارات الحضورية للمدارس والجامعات إلى ما بعد الـ28 من الشهر ذاته، بناء على تقييم الوضع الوبائي.

وفي قطر، وأوضحت وزارة الداخلية على أهمية التسجيل المسبق بمنصة تسجيل القادمين إلى الدولة، (تتضمن اشتراطات بينها تلقي اللقاح) في المحافظة على استمرار عمليات التنقل من وإلى قطر في ظل الظروف الاستثنائية بالعالم بسبب كورونا.

وفي الكويت، كشف وكيل وزارة الشؤون الاجتماعية عبد العزيز شعيب عن وقف كافة أنواع الانتخابات لمجالس إدارات الجمعيات التعاونية والأهلية والنفع العام حتى إشعار آخر “نظرا لزيادة أعداد الإصابات بالفيروس”.

وفي العراق، قال مدير عام الصحة رياض عبد الأمير أن البلد “دخل الموجة الرابعة لفيروس كورونا التي تشهد دخول متحور أوميكرون سريع الانتشار”.

وأكد أن “الإصابات ستكون بأعداد عالية خلال الفترة المقبلة والمطلوب من جميع المواطنين الالتزام بالإجراءات الوقائية وخاصة ارتداء الكمامة والتباعد البدني”.

وفي  حزيران/ يونيو 2021، أعلن العراق عن دخوله في الموجة الثالثة من تفشي الفيروس، بعد موجتين أولى وثانية في 2020.

وفي تونس، كشفت وزارة الشؤون الثقافية، الأربعاء، عن تأجيل كافة التظاهرات الثقافية لمدة أسبوعين قابلة للتجديد للحد من انتشار الفيروس، بعد وقت قصير من قرار الحكومة منع التجوال الليلي، بداية من الخميس ولمدة أسبوعين قابلة للتجديد.

ومنذ اكتشاف “أوميكرون” أول مرة في دولة جنوب أفريقيا، أواخر تشرين الثاني/ يونيو الماضي، واصل المتحور الانتشار في أكثر من 70 دولة

معلومات ونصائح

طبيب العائلة التركي رامي أيوب أوغلو، قدم مجموعة من النصائح الطبية المتعلقة بسبل مواجهة سرعة انتشار فيروس أوميكرون.

وبدء أيوب أوغلو كلامه بالقول إن من أهم المعلومات عن المتحور أنه تعرض لتغيرات كثيرة وهو مزيج غير عادي من الطفرات، ومن أهم أعراضه أن 83 بالمئة من المصابين لديهم سعال و87 بالمئة من المصابين لديهم إفرازات أنفية أو احتقان، و74 بالمئة من المصابين لديهم إرهاق وتعب.

وأكد بالقول: “المتحور أوميكرون لديه أعراض خفيفة حيث يتركز في أعلى الجهاز التنفسي ولا يوجد له أعراض بالنسبة للرئتين”.

وكشف أن “انتشاره سريع في إصابة العديد من الأشخاص بالمرض بنفس الوقت، ما يؤدي إلى إرهاق القوى العاملة بالمستشفيات فيجب على الجميع أخذ التدابير اللازمة للتعامل مع أوميكرون”.

وفي ما يأتي التدابير التي دعا لها الدكتور أيوب أوغلو لاتباعها:

1- مواصلة ارتداء الكمامات والحفاظ على مسألة التباعد الاجتماعي، خاصة في الأماكن المزدحمة والأفضل عدم التواجد في تلك الأماكن، أو في الأماكن المغلقة، وفي المنازل يجب تهوية الغرف 10 دقائق كل ساعتين.

2- الحصول على الجرعة المعززة للقاح كورونا حيث ستساعد هذه الجرعة إلى حد ما ضد أوميكرون، وعند الحصول على الجرعة فسترتفع نسبة مستوى الأجسام المضادة بشكل أعلى بكثير مما كان في ذروته بالجرعة الثانية.

3- مواصلة الحصول على لقاح كورونا.

4- الإقبال على إجراء اختبارات كورونا عند أدنى شك بالإصابة بمرض كوفيد-19، ويجب إجراء الاختبارات ومسحات الكشف.

5- العزل المنزلي حيث يجب على الشخص المصاب أن يعزل نفسه عن بقية أفراد أسرته وخصوصا في الوقت الحالي بسبب سرعة انتشار “أوميكرون”، وبحسب متابعتنا للمرض فإن الإصابات في تزايد مستمر ولكن لا يوجد في الحالات السريرية أو في عدد الوفيات أي زيادات.

6- أنصح الجميع بالمحافظة على قوة المناعة الجسدية عن طريق تناول الأطعمة والمشروبات التي تزيد مناعة الجسم وعلى رأسها الحمضيات والبروكلي والثوم والزنجبيل والشاي الأخضر.

7- الابتعاد عن الحزن والعصبية لأن الحالة النفسية الجيدة والسعادة تزيد من المناعة.

8- الحفاظ على نظافة الفم عن طريق تفريش الأسنان مرتين على الأقل يوميا، والمضمضة المستمرة بالماء الدافئ، لأنه بحسب النتائج حتى الآن لمتحور أوميكرون فإنه يتركز بنسبة عالية في الجزء العلوي من الجهاز التنفسي.

9- أنصح الجميع بأخذ فيتامين “دي” وذلك لعدم تعرضنا للشمس في الشتاء وهو من أهم عناصر تقوية مناعة الجسم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى