عملية الإعمار تسير بخطى متسارعة لتعويض المتضررين وانهاء أزمتهم

عملية الإعمار تسير بخطى متسارعة لتعويض المتضررين وانهاء أزمتهم

2022/05/17 الساعة 03:33 م
عملية الإعمار تسير بخطى متسارعة لتعويض المتضررين وانهاء أزمتهم

خاص / اليوم الاخباري

يعيش سكان قطاع غزة في هذه الأيام الذكرى السنوية الأولى للعدوان الاسرائيلي على غزة الذي حدث يوم 11 مايو/ أيار من العام الماضي، حيث أعلن الجيش الإسرائيلي إطلاق عملية عسكرية بغزة تحمل اسم "حارس الأسوار‎"، فيما أطلقت عليها الفصائل اسم "سيف القدس" استمرت 11 يوماً راح ضحية هذا العدوان 248 شهيدا، بينهم 66 طفلا، و39 سيدة، و17 مسنا، فيما درمت طائرات الاحتلال العديد من المنشآت التجارية والأبراج والبيوت السكنية على رؤوس ساكنيها الأمر الذي شكّل مأساة حقيقة يعاني منها المواطنون كل يوم.

وفور اعلان اتفاق وقف اطلاق النار بين الطرفين يوم 21 مايو 2021 بجهود الكثير من الوسطاء العرب والغرب، قررت قطر تقديم نصف مليار دولار دعما لإعادة إعمار غزة الأمر الذي ساهم في انتشال قطاع غزة من قاع البحر الى بره بعدما شُرّدت الكثير من العائلات نتيجة قصف منازلهم، كذلك دعماً لحكومة غزة التي أنهكها العدوان من أجل مساعدة المواطنين ورفع معنوياتهم.

تلك المنحة القطرية التي تعتبر بطاقة الأمان لدى الكثير من العائلات الغزيّة التي تعاني أوضاعاً اقتصادية صعبة نتيجة الحصار الاسرائيلي المفروض عل غزة منذ سنوات عدة فضلاً عن معاناتهم من انعدام فرص العمل اللازمة لتلبية احتياجات اسرهم وأبنائهم، حيث تم تخصيص جزء من المنحة القطرية للإعمار والجزء الآخر للأسرة المستورة وجزء ثالث لمحطة توليد الكهرباء لإخراجهم من أزمة الكهرباء التي يعاني القطاع.

وتسير وتيرة اعادة الاعمار في غزة بشكل جيد حسب افادة وزارة الأشغال العامة التي أوضحت أن عملية الاعمار التي تتم عن طريقة المنحة القطرية تسير بشكل سليم وفق الخطة الموضوعة، حيث تم انجاز 200 وحدة سكنية من أصل 1700 وحدة، وتقريباً 11 عمارة من الأضرار الجزئية، في حين أن المحاولات مستمرة  للإيجاد تمويلاً للأبراج السكنية المدمرة.

وكانت وكالة الغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين " أونروا" قد صرفت الدفعة الأولى لـ 150 عائلة متضررة ولكن حتى الآن الأبراج السكنية والعمارات متعددة الطوابق والبنية التحتية والمنشآت الزراعية والصناعية المتضررة لا يوجد لها تمويل.

وضمن عمليات البناء والاعمار والتطوير في المدن والأحياء السكنية الجديدة التي يتم بناؤها في قطاع غزة بدعم من المنحة المصرية، قالت بيّنت وزارة الأشغال العامة بغزة أنه من المتوقع الانتهاء من إنشاء المدن السكنية المصرية الثلاث مع نهاية العام الجاري 2022 حيث أن العمل عليها ساري بشكل جيد.

فيما تحاول حركة حماس أن تسير عملية الاعمار بشكل سليم حيث كان ملف اعادة الاعمار أحد أبرز وأهم الملفات التي كانت تشتمل عليها شروط وقف اطلاق النار بين الاحتلال وفصائل المقاومة لذا يجب على حركة حماس أن تكرّي كل جهودها من أجل اتمام الاعمار وتعويض المواطنين الذي فقدوا بيوتهم ومأواهم ومصالحهم نتيجة شراسة الاحتلال وجبروته.

يجب أن يعيش المواطن الغزي في أمن وأمان وأن يشعر بالاستقرار لأن حروب التي مرت بها هذه البقعة الجغرافية أنهكت ساكنيها ودمرت العديد من المنشآت والمحلات والمصالح التي أضعفت الاقتصاد الفلسطيني وقللت فرص العمل ما ادرى لارتفاع معدلات البطالة، يجب المحافظة على الهدوء قدر المستطاع حفاظاً على حياة الناس وبقاؤهم.