الرئيسية دولي عرض الخبر

"الصحة العالمية" تعقد اجتماع طارئ بعد تفشي جدري القرود

"الصحة العالمية" تعقد اجتماع طارئ بعد تفشي جدري القرود

2022/05/21 الساعة 04:51 م
74361746-bf8d-41c3-9381-e8eedd304e0b

عقدت منظمة الصحة العالمية اجتماعا طارئا، لبحث تفشي مرض جدري القرود الفيروسي، والذي يشيع في غرب ووسط أفريقيا بعد تأكيد إصابة 100 شخص بالمرض في أوروبا.

ووصفت ألمانيا المرض بـ "أكبر تفش للمرض في أوروبا" إلى الآن، تأكدت إصابات في 5 دول على الأقل هي بريطانيا وإسبانيا والبرتغال وألمانيا وإيطاليا، فضلا عن الولايات المتحدة وكندا وأستراليا.

ورصد المرض أول مرة في القرود، وعادة ما ينتقل من خلال المخالطة القريبة، ونادرا ما انتشر خارج أفريقيا، ولذلك أثارت هذه السلسلة من الحالات القلق.

ولا يتوقع العلماء تطور العدوى إلى جائحة مثل كورونا، لأن المرض لا ينتشر بسهولة مثل هذا الفيروس. وفي العادة جدري القرود مرض فيروسي خفيف تشمل أعراضه الحمى والطفح الجلدي.

من جانبه، قال الجهاز الطبي في القوات المسلحة الألمانية التي رصدت حالتها الأولى في البلاد: "في وجود عدة حالات مؤكدة في المملكة المتحدة وإسبانيا والبرتغال، هذا هو أكبر وأوسع تفش لجدري القرود في أوروبا إلى الآن".

وأوضح فابيان ليندرتس؛ من معهد روبرت كوخ التفشي أنه يعتبر جائحة، وقال: "مع ذلك من غير المرجح بدرجة كبيرة أن تستمر هذه الجائحة طويلا. يمكن عزل الإصابات بشكل جيد عبر تعقب المخالطين، وهناك أيضا عقاقير ولقاحات فعالة يمكن استخدامها عند الضرورة".

ولا يتواجد لقاح محدد لجدري القرود، لكن المعلومات توضح أن اللقاحات التي تستخدم للوقاية من الجدري فعالة بنسبة تصل إلى 85% ضد جدري القرود، كما تقول منظمة الصحة العالمية.

وأعلنت السلطات البريطانية، الخميس، تطعيم بعض العاملين في مجال الرعاية الصحية وغيرهم من المعرضين لخطر الإصابة بجدري القرود بلقاح الجدري.

وتعد مجموعة منظمة الصحة العالمية التي من المقرر أن تعقد الاجتماع الطارئ هي المجموعة الاستشارية الفنية المعنية بمخاطر العدوى التي يمكن أن تتحول إلى أوبئة.

وتقدم المجموعة المشورة لمنظمة الصحة العالمية حول مخاطر العدوى، وامكانية أن تشكل تهديدا للصحة العالمية.

وسجل منذ عام 1970، حالات إصابة بجدري القرود في 11 دولة أفريقية. وهناك تفش واسع في نيجيريا منذ عام 2017، وحتى الآن هناك 64 حالة مشتبها بها منها، كما تقول الصحة العالمية، و15 حالة مؤكدة.

وفي السابع من مايو/ أيار، تم تسجيل أول حالة مؤكدة بالمرض في أوروبا، في شخص عاد إلى إنجلترا من نيجيريا. ومنذ ذلك الوقت تم تسجيل أكثر من 100 إصابة خارج أفريقيا.

وأفادت كندا مساء الخميس، بتسجيل أوّل حالتي إصابة بمرض جدري القردة لدى البشر. وقالت وكالة الصحة العامة الكندية في بيان: "أبلغت مقاطعة كيبيك بالنتيجة الإيجابية لفحص جدري القردة لعينتين تلقاهما المختبر الوطني للأحياء الدقيقة. هاتان أول حالتين مؤكدتين في كندا".

وأوضحت السلطات الكندية أن حالات أخرى مشتبها بها قيد الدرس في مدينة مونتريال الناطقة بالفرنسية. وتحدثت الإدارة الإقليمية للصحة العامة في مونتريال عن وجود 17 حالة مشتبها بها.

وأعلنت إسبانيا والبرتغال الأربعاء أنهما سجلتا إصابات مؤكدة أو يشتبه في أنها بمرض جدري القردة، وهو مرض نادر في أوروبا.

وأشارت منظمة الصحة العالمية يوم الثلاثاء، إلى أنها تريد تسليط الضوء، بالتعاون مع بريطانيا، على الإصابات بجدري القردة التي تكتشف في هذا البلد منذ بداية أيار/مايو، خصوصا في مجتمع المثليين.

واكتشفت السلطات الصحية المحلية في منطقة مدريد مساء الأربعاء، 23 إصابة يشتبه في أنها جدري القردة.

وفي دولة البرتغال، فهناك "أكثر من 20 إصابة يشتبه في أنها جدري القردة في منطقة لشبونة تم تأكيد خمس منها"، وفق ما أعلنت السلطات الصحية في البلاد.