الرئيسية محلي عرض الخبر

"إفتاء فلسطين" تصدر فتواها حول حكـم الجمـع في النيـة بيـن العقيقـة والأضحيـة

"إفتاء فلسطين" تصدر فتواها حول حكـم الجمـع في النيـة بيـن العقيقـة والأضحيـة

2022/06/23 الساعة 10:06 ص
"إفتاء فلسطين" تصدر فتواها حول حكـم الجمـع في النيـة بيـن العقيقـة والأضحيـة

أصدرت دائرة الإفتاء برابطة علماء فلسطين، فتواها حول حكم الجمع بين الأضحية والعقيقة خلال عيد الأضحى المبارك 2022.

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

أولاً: الراجح من أقوال الفقهاء أن الأضحية سنة مؤكدة لحديث أُمِّ سَلَمَةَ رضي الله عنها أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: "إِذَا دَخَلَتِ الْعَشْرُ وَأَرَادَ أَحَدُكُمْ أَنْ يُضَحِّىَ فَلاَ يَمَسَّ مِنْ شَعَرِهِ وَبَشَرِهِ شَيْئًا" (أخرجه مسلم)، فتعليق الأضحية على الإرادة دليل على عدم الوجوب.

ثانيًا: هذه المسألة مبنية على مسألة: (التداخل في الأحكام) أو (التشريك في النيَّة)، والذي يظهر تقسيم ذلك لقسمين:

1- ما كان من الأعمال مقصود لذاته ولا يدخل مع غيره، مثل: من فاتته سنَّة الفجر، ويريد قضاء سنَّة الفجر مع نيَّة صلاة الضحى، فهذا تشريك خاطئ لأن العملين كل منهما له نيته الخاصة.

2- ما كان من الأعمال غير مقصود لذاته، فتدخل النية مع غيرها مثل من دخل المسجد فصلَّى تحية المسجد وكان قد توضأ فنوى صلاة سنة الوضوء بركعتين، فتحيّة المسجد وسنة الوضوء تدخل النية فيها مع غيرها؛ لأن العملين يُمكن أن يقوم بهما الشخص باجتماع النيتين دون تأثر إحداهما بالأخرى.

ثالثًا: هذه المسألة اختلف فيها الفقهاء على رأيين:

أ. أنَّه يُجزئ الجمع بين الأضحية والعقيقة بنية واحدة؛ وهي رواية عن الإمام أحمد، ومذهب الحنفيَّة، ورأي جماعة من التابعين كقتادة، ومحمد بن سيرين، والحسن البصري.  وقالوا بجوازه لأنّ هذا القول فيه تيسير على الناس، كما أنَّ المقصد في ذلك التقرب إلى الله تعالى بالذبح، فتدخل نيَّة أحداهما بالأخرى كما تدخل تحية المسجد في صلاة الفريضة لمن دخل المسجد ولم يصل تحية المسجد ودخل في جماعة المسلمين بالصلاة معهم صلاة الفريضة.

ب. أنَّه لا يُجزئ الجمع بين الأضحية والعقيقة بنيَّة واحدة؛ وهي رواية عن الإمام أحمد، ومذهب المالكية والشافعية.

وقالوا: إن كلاً من العبادتين مقصود لذاته؛ كدم التمتع ودم الفدية، ولكل منهما سبب؛ إذ الأضحية فداء عن النفس والعقيقة فداء عن المولود.

- والذي نراه راجحًا في هذه المسألة عدم جواز تشريك النية بين العقيقة والأضحية، لا سيما وأنها عبادة والعبادات تؤخذ بالأحوط.

والله تعالى أعلى وأعلم

وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

دائرة الإفتاء برابطة علماء فلسطين

غزة – فلسطين

22 ذو القعدة 1443 هـ 22 يونيو 2022 مـ