تفاهمات وصفقات تجارية تؤسس لتوطيد العلاقات بين "مصر والسعودية"

تفاهمات وصفقات تجارية تؤسس لتوطيد العلاقات بين "مصر والسعودية"

2022/07/14 الساعة 04:29 م
تفاهمات وصفقات تجارية تؤسس لتوطيد العلاقات بين "مصر والسعودية"

خاص / اليوم الإخباري

العلاقة بين الدول تُبنى على أساس المصالح المتبادلة، حيث لا يمكن أن يتم انشاء علاقة مع دولةٍ ما دون أن يكون هناك مقابل إما أساس الحماية والدعم العسكري أو السياسي أو الاقتصادي أو غيرهم، حيث تلك الأسس هي التي تحكم طبيعة العلاقة بين الدول والود السائد بينهما سواء كانت الدول العربية ببعضها أم مع الدول الغربية.

ففي إطار تعزيز العلاقات وزيادة التشبيك بين الدول، قام الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء السعودي بزيارةٍ لجمهورية مصر العربية م أجل تعزيز الشراكة الاقتصادية والتجارية وزيادة الاستثمارات المتبادلة بين البلدين.

ففي الوقت الذي يشهده العالم من ارتفاع أسعار السلع بشكل كبير إثر الحرب الروسية الأوكرانية الدائرة والتي لا زالت مستمرة حتى يومنا هذا، تحاول العديد من الدول أن تؤمّن استيراد وتصدير السلع الخدمات بشكل كبير حتى لا تدخل في أزمات وتكون قادرة على خلق البدائل باستغلال الفرص من خلال توطيد العلاقات مع الدول المجاورة والحليفة.

وكانت الزيارة في يوم  يونيو 2022 والتي حدثت خلالها توقيع اتفاقيات وصفقات تجارية بين السعودية ومصر ، حيث شهدت العلاقات بين البلدين تطوراً كبيراً ونوعيّ في المجالات السياسية والاقتصادية والأمنية والعسكرية، والنمو الملحوظ في معدل التبادل التجاري وحجم الاستثمارات حريصين في ذلك على المضي قدماً نحو مزيد من تعميق وتطوير تلك العلاقات.

ومن جانبه أكد الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي الحرص على الاستمرار في تعزيز التشاور والتنسيق مع العاهل السعودي وولي العهد تجاه مختلف القضايا محل الاهتمام المشترك، وكذلك موضوعات التعاون الثنائي وذلك في إطار العلاقات التاريخية والاستراتيجية بين مصر والسعودية والتي تعكس الإرادة السياسية المشتركة ووحدة المصير.

وفي الحديث بين البلدين كان هناك اجماع على ضرورة عدم التدخل في شؤون خارجية تخص الدول العربية من أجل المحافظة على الهدوء في المنطقة ومنع زعزعة المنطقة كما أكدت ذلك السعودية سيما في ظل دور مصر المحوري والراسخ كونه الركيزة الأساسية للأمن والاستقرار في المنطقة الأمر الذي يدفع السعودية لإبقاء الود مع مصر.
وجاءت زيارة ولي العهد السعودي إلى مصر في إطار جولته التي ستشمل أيضا الأردن وتركيا، وتعتبر زيارة ولي العهد السعودي إلى مصر هي الزيارة الرابعة خلال السنوات الخمس الماضية، بخلاف اللقاءات غير الرسمية التي جمعت الأمير محمد بن سلمان بالرئيس السيسي في محافل ومناسبات مختلفة.

ويفضّل السياح السعوديون قضاء إجازاتهم في مصر حيث يقيم نحو مليون مواطن سعودي في مصر والتي تعتبر أكبر جالية سعودية في الخارج، حيث يشكلون النسبة الأكبر من بين السياح العرب في مصر في المقابل يوجد نحو 1.7 مليون مقيم مصري في المملكة، مما عزز العلاقات الاجتماعية بين البلدين.

ختاماً، العلاقات الثنائية بين المملكة السعودية ومصر ارتقت بشكل كبير ووطيد إلى مستوى الشراكة الاستراتيجية، من خلال تأسيس مجلس التنسيق السعودي المصري وإبرام حكومتي البلدين نحو 70 اتفاقية وبروتوكولاً ومذكرة تفاهم بين مؤسساتها الحكومية والتي كنت بدعم وتوجيه من الملك سلمان بن عبدالعزيز، والأمير محمد بن سلمان، والرئيس المصري عبدالفتاح السيسي