الرئيسية محلي عرض الخبر

فصائل فلسطينية تبارك عملية الطعن غرب رام الله

فصائل فلسطينية تبارك عملية الطعن غرب رام الله

2022/09/22 الساعة 10:28 م
فصائل فلسطينية تبارك عملية الطعن غرب رام الله

باركت فصائل فلسطينية مساء اليوم الخميس، أحدث فعل مقاوم أسفر عن إصابة 8 مستوطنين بينهم 2 بعملية طعن استشهد منفذها قرب حاجز بيت سيرا غرب مدينة رام الله بالضفة الغربية.

وأشادت الفصائل في بيانات منفصلة بتمكن الفلسطيني الذي ترجل من سيارة قرب الحاجز المذكور من إصابة مستوطنيْن اثنين طعنا، و5 آخرين برذاذ الفلفل، وثامن ضربا قبل استشهاده برصاص شرطي إسرائيلي.

وأفادت خدمة الإسعاف التابعة لـ"نجمة داود الحمراء"، بأنه تم علاج مستوطنيْن في سيارتين منفصلتين، تتراوح أعمارهما بين 39 و23 عامًا، من طعناتفي أيديهما.

رد طبيعي

وقالت حركة المجاهدين الفلسطينية: إن عملية الطعن "تمثل ردًا طبيعيًا على جرائم الاحتلال بحق شعبنا وأرضنا".

فيما قالت حركة الأحرار الفلسطينية إن "المقاومة هي خيار شعبنا الاستراتيجي للتصدي ومواجهة الاحتلال وأنها مستمرة وفي تصاعد رغم كل العقبات والتحديات".

واعتبرت "الأحرار" أن الشاب الفلسطيني الثائر "هم فخر الوطن، وأن العمليات البطولية تؤكد نجاح تعويلنا عليهم".

وأضافت الأحرار: "ستبقى بوصلة أبناء شعبنا باتجاهها الصحيح نحو الاشتباك مع الاحتلال وزعزعة أمنه".

عمليات متواصلة

وينضم حدث الليلة إلى سلسلة من عمليات الطعن وإطلاق النار ينفذها مقاومون فلسطينيون ضد قوات الاحتلال والمستوطنين في الأسابيع الأخيرة بالضفة الغربية وأراضي الـ 48.

ولقيت مستوطنة مصرعها ظهر الثلاثاء في منطقة حولون قرب تل أبيب، بفعل عملية فدائية نفذها فلسطيني.

ومساء الخميس من الأسبوع الماضي، أصيب مستوطن بجروح، بإطلاق نار في مستوطنة كرمل قرب مسافر يطا جنوب مدية الخليل جنوبي الضفة الغربية.

وفي وقت سابق من هذا الشهر، اعتقلت شرطة الاحتلال فلسطينيًا في يافا قالت إنه يحمل سلاحا ناريا وقنابل أنبوبية كان ينوي استخدامها في عملية في تل أبيب.

وأشارت "جيروزاليم بوست" إلى أنه مع زيادة مستوى التأهب لقوات الاحتلال، سيتم نشر كتيبة إضافية من قوات لواء "غولاني" على الفور في شمال الضفة الغربية في مواجهة تصاعد عمليات إطلاق النار في المنطقة من قبل المقاومين الفلسطينيين.

وشهدت الضفة الغربية خلال الساعات الـ 24 الأخيرة، 3 عمليات إطلاق نار نفذها مقاومون فلسطينيون ضد قوات الاحتلال الإسرائيلي.

عملية بطولية

وقالت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، إن العملية جاءت "ردًا على جرائم الاحتلال وإرهابه المنظم المتواصل على شعبنا وأرضه وقدسه".

ودعت "الديمقراطية" إلى "تصعيد المقاومة بكل أشكالها ضد الاحتلال وقطعان المستوطنين حتى كنسهما عن أرضنا والفوز بالحقوق الوطنية المشروعة لشعبنا".

ووصفت لجان المقاومة في فلسطين، عملية الطعن بـ"البطولية التي استهدفت عددا من الصهاينة المجرمين".

وأضافت لجان المقاومة "أن دماء الشهداء ستبقى ترسم لشعبنا ومقاومينا طريق العودة لكل فلسطين".

وتابعت: "ستبقى ضفتنا الثائرة خزان استراتيجي للعمل والفعل الثوري الذي لا ينضب وعنوانا للعمل الفدائي والاستشهادي".

ودعت إلى تصعيد المقاومة بكافة أشكالها لأنها السبيل الوحيد للدفاع عن شعبنا ومقدساته من التدنيس والتهويد المتواصل.