"شاكيد" تُسرّع إجراءات مخطط استيطاني على اراضي شمال القدس

"شاكيد" تُسرّع إجراءات مخطط استيطاني على اراضي شمال القدس

2022/11/27 الساعة 02:39 م
"شاكيد" تُسرّع إجراءات مخطط استيطاني على اراضي شمال القدس

تحدثت صحيفة "يسرائيل هيوم" الإسرائيلية، عن "تسريع" وزيرة الداخلية الإسرائيلية، اييليت شاكيد، لمخطط استيطاني على أراضي مطار قلنديا الدولي شمالي القدس؛ والذي كان قد تم تجميده مسبقًا.

وأفادت الصحيفة الإسرائيلية، بأن "شاكيد" أنجزت مخططات لبناء 9 آلاف وحدة سكنية وتجارية استيطانية على أراضي مطار قلنديا.

وأثار ذات المخطط، حفيظة المجتمع الدولي وإدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن، التي مارست ضغوطات على الحكومة الإسرائيلية المنتهية ولايتها من أجل تجميد المخطط، في ديسمبر 2021.

وتشمل المرحلة الأولى من المخطط، بناء 3800 وحدة استيطانية، وبعد فحص معايير جودة والبيئة، سيتم توسيعها إلى 9 آلاف، تضاف إليها المرافق العامة والمناطق التجارية والصناعية التشغيلية.

وقالت "يسرائيل هيوم"، إن "شاكيد عشية نهاية ولايتها إلى اللجنة اللوائية للتخطيط والبناء في القدس بغية التسريع في المصادقة على المخطط الاستيطاني والشروع بإجراءات تنفيذه على أرض الواقع".

ويثير التعجيل في إجراءات المخططات الاستيطانية والمصادقة عليها، حساسية سياسية وتحفظات دولية وأمريكية، خصوصًا بسبب موقع المخطط في شمال القدس؛ الذي احتلته إسرائيل في حرب 1967.

أعمال حفريات للاحتلال في مطار قلنديا.jpg

ويعد المخطط إسرائيليا "توسع استيطاني في عطاروت"، حيث أرادت شاكيد ومع انتهاء ولايتها، وقبيل تشكيل الحكومة الإسرائيلية الجديدة برئاسة بنيامين نتنياهو، الانتقال لإجراءات عملية لتنفيذ المخطط.

وأبلغت لجنة "التنظيم والبناء اللوائية" أنه حتى الآن لم يتم الانتهاء من المسح البيئي للموقع الذي سيقام عنده المشروع الاستيطاني، ما يعني عدم المصادقة النهائية على المخطط.

وأشارت "اللجنة"، وفق ما أفادت "يسرائيل هيوم"، إلى أنه لن تتم المصادقة على المخطط إلا في غضون الأشهر المقبلة بسبب عدم الانتهاء من المسح البيئي، علمًا أن الحديث يدور عن أكبر المشاريع الاستيطانية في القدس.

ويشمل المخطط بناء نحو 9 آلاف وحدة استيطانية وفنادق ومرافق وحدائق عامة ومناطق صناعية، على أرض المطار، البالغة مساحتها 1243 دونمًا.

ويشمل أيضاً إقامة مجمعات تجارية بمحاذاة شارع "رقم 45" وتحويل الصالة الرئيسية في مطار القدس المهجور إلى "مرفق سياحي".

الجدار الفاصل.jpg

ووضع المخطط الاستيطاني شمال القدس قبل عدة سنوات، وتم تجميده في أكثر من مناسبة بسبب الضغوط السياسية الدولية الرافضة للاستيطان في الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967، وخصوصا المعارضة التي أبدتها الإدارات الأمريكية للتوسع الاستيطاني في القدس.

وحصل المخطط الاستيطاني على دعم كبير من رئيس بلدية الاحتلال في القدس، موشيه ليئون، ورئيس كتلة المعارضة في البلدية، ووزير الإسكان في حكومة تصريف الأعمال الإسرائيلية، زئيف إلكين.

وشد مطار قلنديا الدولي، إبّان الانتداب البريطاني على فلسطين عام 1920، وحوّلته إسرائيل للرحلات الجوية الداخلية بعد العام 1967، عقب احتلالها للضفة الغربية، قبل أن تغلقه نهائيًا عام 2000.

وتبنى مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة في 23 كانون أول/ ديسمبر 2016، قرار "رقم 2334"؛ يحث على وضع نهاية للمستوطنات الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية.

ونص القرار على مطالبة إسرائيل بوقف الاستيطان في الضفة الغربية، بما فيها شرقي القدس، وعدم شرعية إنشاء المستوطنات في الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967.