إعلام الاحتلال: الجيش انتقل رسميًا إلى المرحلة الثالثة من الحرب على غزة

إعلام الاحتلال: الجيش انتقل رسميًا إلى المرحلة الثالثة من الحرب على غزة

2024/01/08 الساعة 09:36 ص
إعلام الاحتلال: الجيش انتقل رسميًا إلى المرحلة الثالثة من الحرب على غزة

قالت وسائل إعلام إسرائيلية، مساء أمس الأحد، إن جيش الاحتلال انتقل رسميًا إلى المرحلة الثالثة من العدوان على قطاع غزة، التي ستقوم على غارات خاطفة تنفذها وحدات وليس هجمات موسعة تنفذها كتائب كاملة كما حدث في المرحلة الثانية، وقد تم تنفيذ هذه الغارات بالفعل في بيت لاهيا والشجاعية وحي الدرج شمال قطاع غزة خلال الأيام الماضية.

وبحسب موقع واللا العبري، فإن القيادة السياسة الإسرائيلية أمرت بأن تواصل الفرقة 99، المسؤولة عن تقسيم قطاع غزة إلى قسمين، منع الفلسطينيين الذين نزحوا من شمال قطاع غزة إلى جنوبه من العودة إلى ديارهم في الشمال

وأوضح الموقع، أن الفرقة 98 ستواصل القتال العنيف في خانيونس جنوب قطاع غزة، أما بخصوص رفح فلم يتم اتخاذ أي قرار حتى الآن بشأن الهجوم البري هناك.

وأكد أن جيش الاحتلال يعترف أنه رغم التقدم الذي حققه في قطاع غزة، إلا أن حركة حماس ماتزال قادرة على إطلاق الصواريخ من شمال قطاع غزة ووسطه، وهي تستعد لمواصلة ذلك.

وجاء الكشف عن الانتقال للمرحلة الثالثة قُبيل وصول وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن إلى إسرائيل، في زيارة هي السابعة منذ عملية طوفان الأقصى في 7 تشرين أول/أكتوبر، حيث تواصل الإدارة الأمريكية ضغوطاتها على إسرائيل منذ نهاية العام الماضي للانتقال إلى المرحلة الثالثة التي تشمل تخفيف كثافة النيران على قطاع غزة.

وخلال تواجده في قطر، أمس الأحد، قال بلينكن في مؤتمر صحفي، "يجب السماح للمواطنين الفلسطينيين الراغبين في ذلك بالعودة إلى منازلهم في شمال قطاع غزة في أسرع وقت ممكن.  ويجب ألا يتم الضغط عليهم لمغادرة غزة".

وأعرب بلينكن عن رفضه لتصريحات الوزيرين ايتمار بن غفير وبتسلئيل سموتريتش الداعية إلى دعم "الهجرة الطوعية" للفلسطينيين من قطاع غزة إلى الخارج، معتبرًا أنها "تصريحات غير مسؤولة".

يُذكر أن القيادي في حركة حماس أسامة حمدان، أن المقاومة مازالت تقارع الاحتلال الإسرائيلي وتثبت أنها تتحكم في مسار المعركة، وقد انسحب الاحتلال إلى أطراف بيت لاهيا وجباليا، بينما لاتزال الصواريخ التي تعهد الاحتلال بوقفها تنطلق من شمال قطاع غزة.

وشدّد أسامة حمدان، أن الاحتلال لم يتمكن من أي تحقيق أهداف على الأرض بخصوص أهدافه في جنوب قطاع غزة ووسطه، وسيخرج من خانيونس كما خرج من الشمال دون تحقيق أي أهداف