الرئيسية دولي عرض الخبر

اختتام اجتماع أطراف الاتفاق النووي في فيينا عودة الوفود لعواصمها للتشاور

اختتام اجتماع أطراف الاتفاق النووي في فيينا عودة الوفود لعواصمها للتشاور

2021/05/02 الساعة 01:12 م
Iran nuclear deal talks in Austria

اختتمت أطراف الاتفاق النووي الجولة الثالثة لمباحثاتها في فيينا، بعد اجتماعها اليوم السبت، والتي خُصصت لبحث نتائج اجتماعات اللجان الثلاث المنبثقة عن هذه المباحثات بشأن تحديد العقوبات الأميركية والخطوات النووية الإيرانية (الترتيبات الإجرائية) اللازمة لرفع العقوبات واتخاذ هذه الخطوات.

وأعلنت الخارجية الإيرانية، في بيان، أنّ "المشاركين في اجتماع اليوم ناقشوا آخر نتائج مشاورات هذه اللجان، واتفقوا على عودة الوفود إلى عواصمها للتشاور، واستئناف المفاوضات الجمعة المقبل في فيينا على مستوى مساعدي وزراء الخارجية".

وأوضحت الخارجية الإيرانية أنّ أطراف الاتفاق النووي؛ إيران، روسيا، الصين، بريطانيا، فرنسا وألمانيا، اتفقت على مواصلة المباحثات في جولتها القادمة بـ"شكل أكثر سرعة وجدية".

مباحثات "أكثر نضجاً"

وفي حديث مع التلفزيون الإيراني، قال رئيس وفد إيران المفاوض في مباحثات فيينا، عباس عراقجي، إنّ هذه المباحثات أصبحت "أكثر نضجاً، والخلافات والنقاشات أصبحت أكثر وضوحاً وشفافية"، مؤكداً أنها "تمضي إلى الأمام رغم الخلافات".

وأضاف عراقجي أنّ المفاوضات خلال الأيام الأخيرة "أجريت على مختلف المستويات وكانت مضغوطة جداً"، مشيراً إلى أنّ "هناك نقاطاً فنية ودقيقة في مجالي العقوبات والإجراءات النووية تستدعي مناقشتها بإمعان، وفي كثير من النقاط هناك اتفاق في وجهات النظر وثمة خلافات بشأن نقاط أخرى".

وأوضح أنه "لا يمكننا توقع موعد الوصول إلى الاتفاق، لكن شكل الاتفاق سيكون حتماً وفق مواقف النظام" الإيراني، مبيناً أنّ "الطرف الآخر (أميركا) له مواقفه، ونحن لنا مواقفنا، وتقريب المواقف ليس سهلاً".

وكشف عن أنه "حسب الاتفاق الحاصل حتى الآن، يجب رفع العقوبات التي طاولت القطاعات الاقتصادية مثل الطاقة والصناعة والسيارات والتأمين والموانئ"، مشيراً إلى وجود خلافات بشأن العقوبات على كيانات وأشخاص إيرانييين.

ولفت إلى أنّ "هناك موافقة لإخراج معظم هذه الكيانات والأشخاص من العقوبات، والمفاوضات مستمرة حول هذا الموضوع".

وأردف قائلاً إنّ المباحثات دخلت مرحلة إعداد النص في بعض المجالات، لافتاً إلى أن ذلك تسبب في بطء شديد بالعمل في المفاوضات.

من جهته، قال المبعوث الروسي لمباحثات فيينا النووية ميخائيل أوليانوف، في تغريدات على "تويتر"، إنّ المشاركين في اجتماع اليوم تناولوا "التقدم الذي أحرز" في هذه المباحثات بشأن إحياء الاتفاق النووي، مشيراً إلى أنّ الخبراء سيواصلون بحث إعداد "مسودة الاتفاق المستقبلي".

وأضاف أنّ المباحثات "تمضي في اتجاه صحيح"، مستبعداً "تحقيق نجاح في الوقت الراهن"، مع حديثه عن أنّ أطراف الاتفاق النووي تهدف إلى إنجاح المفاوضات خلال الأسابيع الثلاثة المقبلة، مختتماً تغريدته بالقول "هل هذا واقعي؟ سنرى".

واستبقت أطراف الاتفاق النووي اجتماع اليوم بعقد مشاورات مكثفة بينها على نحو ثنائي أو متعدد الأطراف، خلال الأيام الماضية، مع كل من الوفد الإيراني برئاسة عباس عراقجي والوفد الأميركي برئاسة روبرت مالي.

وانطلقت المفاوضات النووية في فيينا، في 2 إبريل/ نيسان الحالي، لبحث سبل عودة واشنطن إلى الاتفاق النووي من خلال رفع العقوبات عن إيران، وعودة الأخيرة لالتزاماتها النووية التي أوقفتها.

وتشترط طهران رفع كامل العقوبات مرة واحدة مع إمكانية التحقق من رفعها عملياً قبل العودة لتعهداتها النووية.