الرئيسية دولي عرض الخبر

الصحة العالمية: هناك حاجة إلى مزيد من البحث حول فعالية اللقاحات ضد أوميكرون

الصحة العالمية: هناك حاجة إلى مزيد من البحث حول فعالية اللقاحات ضد أوميكرون

2022/01/11 الساعة 03:44 م
135-141456-effectiveness-vaccines-omicron_700x400

قالت منظمة الصحة العالمية اليوم الثلاثاء إن هناك حاجة لمزيد من الأبحاث لمعرفة ما إذا كانت اللقاحات الحالية توفر حماية كافية ضد متغير أوميكرون شديد العدوى.

ووفقا لرويترز، فعلى الرغم من أن الشركات المصنعة تعمل بالفعل على تطوير لقاحات من الجيل التالي، فإن أحدث تقرير تقني من منظمة الصحة العالمية، يهدف إلى الإجابة على بعض الأسئلة الكبيرة المعلقة حول المتغير شديد التحور الذي ظهر لأول مرة في نوفمبر، مثل شدته وقابلية انتقاله وقدرته على التهرب من اللقاحات.

وفيما يتعلق بأحد الأسئلة الرئيسية، وهو السؤال المتعلق بالحاجة إلى لقاح جديد خاص بأوميكرون الآن، لم تقدم المنظمة الدولية إجابة فورية، مكتفية بالقول: "هناك حاجة إلى مزيد من البحث لفهم أفضل لإمكانية الهروب المناعي لأوميكرون ضد المناعة والالتهابات التي يسببها اللقاح، واستجابات أوميكرون المحددة للقاحات".

وكان مسؤول في منظمة الصحة العالمية قد قال في وقت سابق إن هذه المسألة تتطلب "تنسيقًا عالميًا"، مشددا على أنه "لا ينبغي ترك المصنعين ليقرروا بمفردهم".

ياتي ذلك فيما يقوم بعض مصنعي اللقاحات بالفعل بتطوير حقن الجيل التالي ضد متغير أوميكرون، الذي تم اكتشافه لأول مرة في إفريقيا وهونج كونج.

فقد قال الرئيس التنفيذي لشركة فايزر، ألبرت بورلا، أمس الاثنين، إنه من المحتمل أن تكون هناك حاجة إلى لقاح يستهدف على وجه التحديد متغير أوميكورن، من الفيروس التاجي.

ولفت إلى أن شركته قد تكون لديها حقنة جاهزة للنشر في مارس، حيث تعمل شركة الأدوية الحديثة أيضًا على لقاح مصمم لمتغير أوميكرون لفيروس كورونا، لكن من غير المرجح أن يكون متاحًا في الشهرين المقبلين.

وقد اجتمعت مجموعة فنية تابعة لمنظمة الصحة العالمية في الأسابيع الأخيرة لدراسة تركيبة اللقاح ومن المتوقع أن تدلي ببيان جديد اليوم الثلاثاء، وفقًا لمتحدث باسم منظمة الصحة العالمية.

وقالت منظمة الصحة العالمية في البيان إن بيانات إضافية حول فعالية لقاح أوميكرون والحاجة إلى لقاحات مصممة للمتغير ستكون متاحة في الأسابيع المقبلة.

وحثت المنظمة الدول والشركاء على دراسة فعالية وتأثير اللقاح، مؤكدة أن البيانات المبكرة تشير إلى أن الجرعات المعززة المتجانسة وغير المتجانسة تزيد من فعالية اللقاح ضد عدوى الأوميكرون والأمراض المصحوبة بأعراض مقارنة بمتغير دلتا.

وقد أظهرت دراسة انخفاض فعالية الجرعة الداعمة للأعراض التي يسببها أوميكرون. أظهر تحليل أجرته وكالة السلامة الصحية في المملكة المتحدة أن الجرعات المنشطة توفر مستويات عالية من الحماية لكبار السن من الأمراض الشديدة التي يسببها متغير أوميكرون، لكن مدة الحماية ضد العدوى الخفيفة الأعراض أطول، وتنخفض إلى حوالي 30% في ثلاثة أشهر.